التخطي إلى المحتوى

وكالات الإغاثة تصف تعليمات الجيش الإسرائيلى بشأن مناطق اللجوء بـ”سراب قاسى”

وصفت وكالات الإغاثة توجيهات القوات الإسرائيلية بطلب اللجوء والمساعدات الإنسانية للمدنيين في غزة بأنها “سراب قاسي” وسط حملة عسكرية مكثفة، مشيرة إلى أن قوات الاحتلال قدمت عروضًا متضاربة للفلسطينيين.

وبحسب صحيفة الغارديان فإن الفارين إلى “المنطقة الإنسانية” التي أعلنها الجيش الإسرائيلي في المواصي صوروا مشهدا يائسا دون مأوى أو طعام. وفي هذه الحالة قال الجيش الإسرائيلي إن الصواريخ أطلقت من هناك ولم ينف قصف المنطقة.

تم وصف المواصي لأول مرة بأنها منطقة آمنة بعد أيام قليلة من بدء قصف غزة. ومع ذلك، لم يكن الجيش الإسرائيلي متسقًا في تقديم المنطقة كمنطقة آمنة.

وتظهر الخرائط والتعليمات التي تم توزيعها مؤخراً على 2.3 مليون فلسطيني محاصر في غزة المنطقة مقسمة إلى 623 منطقة، مع أسهم برتقالية تشير إلى كيفية انتقال المدنيين من منطقة إلى أخرى لتجنب العمليات العسكرية الإسرائيلية المخطط لها.

لكن المواصي ظهر في عرض قدمه الجيش الإسرائيلي أمام الصحافة العالمية يوم الخميس. وتظهر كمنطقة رمادية على خريطة جنوب غزة، وتصنف على أنها “منطقة إنسانية”.

وعندما سئل عن التفاصيل، أكد العقيد إيلاد جورين، رئيس القسم المدني في وحدة التنسيق الحكومية الإقليمية التابعة للجيش الإسرائيلي، أن الجيش يعرض المدينة كملجأ لسكان غزة الفارين من الحرب. وأشار أيضًا إلى أن القوات الإسرائيلية تعرض نفسها للخطر من خلال السماح للمنطقة بالوجود، مما يشير إلى أن قوات المقاومة يمكن أن تستخدمها للهجوم.

وقال جورين: “هناك مخاطر، لكننا ما زلنا نفهم أن السكان بحاجة إلى حلول، لذلك نريد تشجيع السكان على الذهاب إلى منطقة إنسانية حيث يمكن تسليم المساعدات”.

ووصف سكان غزة الذين استجابوا للنصيحة، الملاجئ بأنها مكتظة بشكل خطير، وأظهرت صور للملاجئ نشرتها سكاي نيوز ملاجئ مؤقتة خرقاء مبنية على الرمال وتناثر الركام.

وقالت الأونروا في بيان لها: “الأمم المتحدة ليست متورطة في هذا الأمر وشددت مرارا وتكرارا على أن المناطق الآمنة المعلنة من جانب واحد ليست آمنة على الإطلاق”. “لا يوجد مكان آمن في غزة.”

وقال الجيش الإسرائيلي إن 12 صاروخا أطلقت من منطقة المواصي يوم الأربعاء، رافضا استبعاد قصف أو عمليات عسكرية أخرى في المواصي.

وكالات الإغاثة تصف تعليمات الجيش الإسرائيلى بشأن مناطق اللجوء بـ”سراب قاسى”

مصدر الخبر