التخطي إلى المحتوى

مذابح قوات الاحتلال فى خان يونس تضع أمريكا وإسرائيل على “مسار تصادمى”

وضعت جرائم قوات الاحتلال في خان يونس جنوب قطاع غزة، إسرائيل على مسار تصادمي مع إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، حيث دعت الإدارة الأمريكية إلى خفض الخسائر في صفوف المدنيين ووقف شامل للقتلى. هدف. من خلال القضاء على فصائل المقاومة، واستبدالها بعمليات عسكرية إسرائيلية في خان يونس، ارتفع عدد الضحايا المدنيين.

وبحسب صحيفة وول ستريت جورنال، قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، إنه لا تزال هناك فجوة بين نية إسرائيل حماية السكان المدنيين والنتائج على الأرض في غزة، مؤكدا أن واشنطن تتحدث بانتظام مع إسرائيل حول حماية المدنيين سكان.

وفي مؤتمر صحفي عقده في واشنطن بعد لقائه مع نظيره البريطاني ديفيد كاميرون، أشار إلى ضرورة أن تعطي إسرائيل الأولوية لحماية المدنيين: “كما قلت عندما كنت هناك، لا تزال هناك فجوة في المنتصف. والنية لحماية المواطنين والنتائج الحقيقية التي نراها على الأرض”. الأرض“.

وتشير التقارير إلى أن مدينة خان يونس الواقعة جنوب قطاع غزة، تعد أهم معقل عسكري متبقي لفصائل المقاومة، وتعتبر هدفا استراتيجيا ورمزيا للجيش الإسرائيلي.

وقد تضاعف عدد سكان المدينة قبل الحرب البالغ 400 ألف نسمة، وفقًا لوول ستريت، ونزح الشماليون في وقت مبكر بعد الغزو البري الإسرائيلي، مما حول المدينة التي يبلغ عمرها قرونًا إلى ساحة معركة بينما تقاتل إسرائيل المسلحين في المناطق المكتظة بالسكان..

وتدور معارك عنيفة بين الجيش الإسرائيلي ومقاتلي فصائل المقاومة في خان يونس مع دخول الحرب شهرها الثالث، بعد أن وسعت إسرائيل هجومها البري من شمال القطاع إلى جنوبه..

ووفقا للتقرير، يجب على إسرائيل أن تقرر مواصلة الحرب التقليدية ضد مقاتلي المقاومة المتبقين من خلال الغارات الجوية والقوات البرية والمدفعية، الأمر الذي يضعف القوة القتالية للمسلحين ولكنه يتسبب أيضًا في سقوط ضحايا من المدنيين.

وأضاف التقرير أن إسرائيل قد تتحرك لشن عمليات محدودة للقوات الخاصة لاستهداف ما تبقى من خلايا حماس، وهو قتال قد يستمر سنوات وسيتطلب دعما من الولايات المتحدة ولكن وجودا طويل الأمد. مهنة.

مذابح قوات الاحتلال فى خان يونس تضع أمريكا وإسرائيل على “مسار تصادمى”

مصدر الخبر