التخطي إلى المحتوى

كيف تبقى هادئاً عند التعرض للضغط والتوتر في العمل؟

يمكن أن يكون العمل مرهقًا في بعض الأحيان بسبب المواعيد النهائية. ومع ذلك، فإن الحفاظ على الهدوء تحت الضغط أمر ضروري للحفاظ على عقلك صافيًا واتخاذ قرارات فعالة. هناك العديد من الطرق للمساعدة في إدارة التوتر في العمل. إن تطوير القدرة على البقاء هادئًا تحت الضغط يمكن أن يساعدك على البقاء منتجًا حتى في أصعب المواقف، وللتعرف على كيفية تحقيق ذلك، يمكنك متابعة التقرير أدناه، وفقًا للموقع.لايف هاك“.

نصائح مهمة لتهدئة عقلك حتى تحت الضغط:

فهم عندما تكون متوترًا:

من الطبيعي أن يعاني الإنسان من التوتر في حياته، لكن إذا شعر الإنسان بالتوتر طوال الوقت، فقد يصبح الأمر مربكاً لأنه أمر مرهق حقاً ويحتاج الإنسان إلى معرفة متى يشعر بالتوتر واتخاذ التدابير اللازمة. قد يرتفع معدل ضربات القلب، أو إذا أصبح الشخص غاضبًا عند التوتر، فيجب عليه التحدث عن التوتر للحصول على الدعم من العائلة أو الأصدقاء.

ضغط العمل
ضغط العمل

التركيز على الحاضر:

التنفس العميق هو أحد أسهل الأشياء التي يمكنك القيام بها لتهدئة الشخص المتعب والمتوتر لأنه يمكن أن يبطئ معدل ضربات القلب ويريح العضلات، عليك أن تعرف متى يتفاعل الجسم مع الخوف أو القلق ومتى يتعرف على هذه المشاعر. بعد ذلك يمكنك البدء بالتنفس بعمق، والجلوس في وضعية مريحة وإخراج الهواء من الرئتين للتخلص من الأفكار السلبية.

التمارين:

من المعروف أن ممارسة الرياضة البدنية تفرز مادة الإندورفين التي تعمل على تهدئة العقل والجسم من خلال تقليل التوتر والقلق، ويمكن للإنسان الخروج لبعض الوقت وممارسة نوع من الرياضة للتخلص من التوتر والضغط النفسي. .

ضغط
ضغط

خذ قسطا من النوم:

النوم مهم لتهدئة العقل ومساعدتك على الاسترخاء والراحة، ففي المساء، في وقت معين، يجب أن تحصل على حوالي 7-9 ساعات من النوم كل ليلة، لأن قلة النوم تزيد من مستويات التوتر والقلق لدى الشخص. لذا يجب أن يستغرق الأمر المزيد من الاسترخاء خلال النوم العميق.

ضغط
ضغط

كيف تبقى هادئاً عند التعرض للضغط والتوتر في العمل؟

مصدر الخبر