التخطي إلى المحتوى

فلسطينية تصمم خريطة لتعريف وطنها للأطفال: هنضل حافظين كل شبر في أرضنا

الوطن ليس الوطن الذي ننتمي إليه، بل هو الروح، الحياة، ليس الحدود التي يعيش فيها أصحاب الأرض، وليس التربة حيث تغوص خطواتهم، والسماء حيث تحلق أحلامهم. منذ الطفولة في قلوبنا وحبه في ضمائرنا حتى الممات ومن العوامل المساهمة… هذه هي معرفتنا الكاملة لبلدنا بالتفصيل، محافظاته، قراه وحتى عدده. بدأت الفلسطينية إيمان أبو عرة، إحدى المشاركات في إعداد خريطة فلسطين للأطفال، حوارها مع اليوم السابع بهذه العبارات.

وأضاف: “إن تصميم الخريطة يساعد الأطفال أو الجمهور على تصور فلسطين بشكل واقعي والتنقل فيها والاهتمام أكثر بتفاصيلها والانتقال من مدينة إلى أخرى من الجنوب إلى الشمال ومن الشرق إلى الغرب و يحفظ الطفل كل سنتيمتر من أرضه، أضف التأثير السحري الذي تحصل عليه.”

خريطة فلسطين
خريطة فلسطين

إيمان: بغض النظر عن عدد الأشخاص الذين يغادرون، فسوف نحمي كل ركن من أركان أرضنا

وتابعت إيمان، الحاصلة على درجة الماجستير في تاريخ الفن، أن الهدف من عرض الخريطة بهذه الطريقة هو تحقيق حلم كل طفل وشاب فلسطيني بالحصول على خريطة لفلسطين بالمعالم الدقيقة والمدن التي لم يروها من قبل. . وأضاف أن الأطفال بحاجة إلى معلومات عن فلسطين والمدن التاريخية، حيث توجد المعالم الأثرية القديمة الشهيرة مثل المسجد الأقصى وقبة الصخرة ومدينة نابلس وغيرها الكثير من المعالم التاريخية والدينية. وما تشتهر به هذه المدن، بالإضافة إلى إتاحة الفرصة للأطفال من الدول الأخرى والشقيقة للتعرف على فلسطين وأهم ما يتعلق بها.

وأضافت أن العمل شاركها فيه مجموعة من المحترفين الذين استطاعوا الجمع بين التاريخ والفن في لوحة واحدة، ومن بينهم زوجها فنان الجرافيك الفلسطيني عمر زغلول. الضحايا، سيأتي جيل آخر يتذكر كل تفاصيل وطنه، سيضحي بأرضه رغم الخسارة ولو بالدماء.

فلسطينية تصمم خريطة لتعريف وطنها للأطفال: هنضل حافظين كل شبر في أرضنا

مصدر الخبر