التخطي إلى المحتوى

عاطفة وقوة وصمود.. خبير لغة جسد يحلل فيديو طفل يلقن شقيقه الشهادة بمجزرة المعمداني

وسط جراح ودموع الأطفال الفلسطينيين، شهد العالم أحد أكثر المشاهد المؤلمة والألم، حيث انتشر في الساعات الماضية مقطع فيديو لطفل هز قلوب الناس وجميع شبكات التواصل الاجتماعي. قرر أن يعلم أخيه الشهادة وأراد أن يطمئنه على أهله. محمد أبو هاشم محلل متخصص في لغة الجسد، هذا الفيديو في السطور التالية.

طفل يعلم الشهادة للطفل
صبي يعلم أخيه الشهادة

الثبات والقوة: “أشهد أن لا إله إلا الله”:

وقال أبو هاشم لـ«اليوم السابع»: «كان وجه الصبي وحركات جسمه مليئة بالقوة والفخر، رغم أنه كان ينزف، لكنه لم يخجل من أي شيء، ولم يخاف من الموت، بل كان تعليم الاستشهاد لأخيه الصغير. لم يكن يريد أن يموت أحد سوى دينه، وأخبره بشكل غير مباشر أنه سيدافع عن أرضه حتى آخر قطرة من دمه.

إسمعني، إرفع صوتك: إطلب:

وتابع: “لم يكن الصبي يفكر فيه إلا على أنه يعلم الصبي التوجيهات ويتأكد من سماعه، حيث كان يكرر عبارة “ارفع صوتك” مرارًا وتكرارًا كدليل على المرونة والقوة الداخلية والتصميم.

تقبيل الطفل على بطنه عدة مرات: الشعور يغمره:

وحقيقة أنه قبل شقيقه الأصغر أكثر من مرة ومرتين كان دليلاً على عناده وحقيقة أنه حقق هدفه في أن يصبح شهيداً، ورغم أنه كان ممتلئاً بالحزن على فقدان أخيه، إلا أن الصبي تصرف بما يلي: كل قوته.

بريء رغم الصعاب:

ورغم هول هذا الموقف إلا أن الصبي يتصرف ببراءة ومحبة تجاه أخيه، فهو لا يخاف من الموت حتى لو كان ينزف، وهذا دليل على شجاعته.

صبي يعلم أخيه الشهادة
صبي يعلم أخيه الشهادة

عاطفة وقوة وصمود.. خبير لغة جسد يحلل فيديو طفل يلقن شقيقه الشهادة بمجزرة المعمداني

مصدر الخبر