التخطي إلى المحتوى

بعد عامين من اعتزاله السياسة.. بدء محاكمة مستشار النمسا السابق بتهمة الكذب

بعد عامين من ترك السياسة النمساوية، تم توجيه الاتهام إلى المستشار السابق سيباستيان كورتس في فيينا اليوم، بتهمة الكذب والحنث باليمين أمام لجنة تحقيق برلمانية في عام 2020 كجزء من فضيحة الفساد واسعة النطاق في البلاد في جبال الألب.

تتم مقاضاة هذه الجريمة باعتبارها جريمة جنحة ويعاقب عليها بالغرامة أو السجن لمدة تصل إلى ثلاث سنوات.

كورتس، الذي بلغ 31 عامًا في نهاية عام 2017، هو أصغر رئيس حكومة منتخب في العالم حتى أكتوبر 2021، عندما أطاحت به فضيحة بنفس السرعة التي صعد بها إلى قمة هرم السلطة.

وفي خضم الفضائح، أعلن كورتس اعتزاله الحياة السياسية، وهذه هي أول لائحة اتهام ضد كورتس، الذي يبلغ الآن 36 عاما ويمكن أن يواجه عقوبة السجن لمدة تصل إلى ثلاث سنوات.

وفي بيان صادر عن مكتب المدعي العام لمكافحة الفساد، اتُهم كورتس بالحنث باليمين أمام لجنة برلمانية تسعى إلى تحديد ما إذا كان أحد أقاربه تدخل في تعيين توماس شميد رئيسًا تنفيذيًا في عام 2020. شركة قابضة عامة.

وقالت المحكمة الجزئية في فيينا إن محاكمة المستشار السابق بهذه التهمة ستبدأ اليوم 18 أكتوبر بمشاركة متهمين آخرين، مضيفة أن الحكم سيصدر في 23 أكتوبر.

ونفى كورتيس على الفور الاتهامات الموجهة إليه، وفي وقت سابق، طالبت النيابة العامة في بيان لها عبر منصة “إكس تويتر”، بتوجيه الاتهامات إليه “رغم وجود 30 إشارة سلبية”.

وسبق أن نفى كيرتس أن يكون له أي دور في تعيين قريبه لرئاسة الشركة العامة، لكن الرسائل النصية المتبادلة بين الاثنين في ربيع 2021 تسربت إلى الصحافة وأظهرت أنهما ناقشا التعيين.

بعد عامين من اعتزاله السياسة.. بدء محاكمة مستشار النمسا السابق بتهمة الكذب

مصدر الخبر